ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: أمير المؤمنين

الشاعر: تميم البرغوثي

الشاعر: تميم البرغوثي

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة أمير المؤمنين للشاعر تميم البرغوثي | ديوان الشعر

ديار ببيـروتٍ وأخـرى ببغـدادِ


عييٌ بها الناعي عييٌ بها الشادي


لقد كنتُ أبكي في طلولٍ لأجدادي


فأصبحت أبكي في طلولٍ لأحفادي


مِنْ آلِ بيتِ الرسولِ يـا حَسَـنُ


مَنْ لَو وَزَنْتَ الدُّنيا بهم وَزَنُـوا


جُزِيتَ خيراً عـن أُمَّـةٍ وَهَنَـتْ


فَقُلْتَ لا بأسَ مـا بكـم وَهَـنُ


لِيَذْكُـرَ الصُّبْـحُ أَنَّـهُ نَـفَـسٌ


وَيَذُكُـرَ الليـلُ أّنَّــهُ سَـكَـنُ


وَيَذُكُـرَ الـرُّوح أنَّــهُ جَـسَـدٌ


وَيَذْكُـرَ السِـرُّ أنَّــهُ عَـلَـنُ


ويَذْكُـرَ الطيـنُ أنَّــهُ بَـشَـر


تَذَكُّـراً قـد يشوبُـهُ الشَّـجَـنُ


وأَنَّـه ربمـا اْشْتَهَـى فَـرَحَـاً


وربمـا لا يَـروقُـهُ الـحَـزَنُ


وربمـا لا يَـوَدُّ عِيشـةَ مَـن


أنفاسُـهُ مِـنْ أعدائِـهِ مِـنَـنُ


وأنَّـهُ فـي قتالـهـم رَجُــلٌ


وأنـه فـي جدالـهـم لَـسِـنُ


وقد يُجِـنُّ الجنـانُ مـن رَجُـلٍ


في الحَرْبِ ما لا تُجِنُّـهُ الجُنَـنُ


خليفـةَ اللهِ باْسْمِـكَ انتشـروا


خَلقاً جَديداً من بعـد مـا دُفِنـوا


إنَّـا أَعَرْنـا الأميـرَ أنْفَسَـنـا


وَهْوَ عَليها في الكَـرْبِ مُؤْتَمَـنُ


ديارٌ تَغَلاَّها مـن الدهـرِ ناقـدُ


تَجَفَّلُ عنهـا كالنَّعـامِ الشدائِـدُ


ديارٌ يَبِيتُ الدهـرُ جَـرْوَاً ببابها


تُلاعِبُهُ عِنْـدَ الصبـاحِ الولائِـدُ


وغيمٌ كطيَّـاراتِ طفـلٍ يَشُدُّهـا


بِخَيْـطٍ فَيُدْنـي بينَهـا وَيُبَاعِـدُ


يَظَلًّ عليها عاكفاً مِثْـلَ مُحْـرِم


يَرَى نَفْسَهُ مِنْ مَكَّةٍ وَهْوَ وَافِـدُ


وتُنْقَشُ في جُدْرانهـا كـلُّ آيـةٍ


فتَرْتَدُّ في نحرِ الليالـي المكايِـدُ


ومِن حَولِها الخيلُ العِتاق تجمَّعَتْ


بِـلا لُجُـمٍ مُسْتَأْنَسَـاتٌ أَوَابِـدُ


خُيولٌ أطاعـت راكِبيهـا محبـةً


وَلَيْسَ لها حتَّـى القِيَامَـةِ قائِـدُ


وَلَيْسَتْ بأطلالٍ ولَسْـتُ بِشَاعِـرٍ


ولكنَّنـي فيهـا لأهلِـيَ رائِــدُ


أراها قريباً ليسَ بينـي وبينَهـا


سِـوَى قَصْـفِ هـذا الليـل...